أهمية حليب الأم للمواليد الخدج ومتى أغيره ؟

تنحصر أهمية حليب الأم للمواليد الخدج في إعطاء الطفل كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها جسده من بروتينات وفيتامينات ودهون كي تكتمل كافة أعضاء جسده وخاصةً الجهاز التنفسي.

المواليد الخدج هم الأطفال الذين ولدوا قبل موعدهم الطبيعي بثلاث أسابيع من الولادة الطبيعية، وتسمى تلك الحالة الولادة المبكرة حيث يعاني الطفل في تلك الحالة من عدم اكتمال العديد من أجزاء جسده مثل الجهاز التنفسي والقلب، ولهذا يجب وضع الطفل في الحضانة بعد ولادته مباشرةً حتى تكتمل أعضائه، ويجب أن يحصل الطفل على حليب الأم خلال تلك الفترة.

ما أهمية حليب الأم للمواليد الخدج؟

أهمية حليب الأم للمواليد الخدج

لا تعرف الكثير من الأمهات أهمية حليب الأم للمواليد الخدج، فأهمية الحليب تتمثل في إكمال أجهزة الجسم حتى لا يتعرض الطفل للوفاة، ويعرض موقع مألوف أهمية الحليب فيما يلي:

  • الأطفال الخدج الذين يولدون قبل موعدهم الطبيعي يعانون من الكثير من المشكلات، إذ يعاني الأطفال من القصور في نمو البنكرياس.
  • التحلل المائي الذي يقوم به البنكرياس يكون غير فعال، ولهذا تعد نسبة امتصاص البنكرياس للدهون قليلة جدًا، ولا يتم إفراز نسبة كبيرة من الليباز.
  • حليب الأم يحتوي في تركيبه على إنزيمات البنكرياس التي يحتاجها الطفل، فتلك الإنزيمات تساعد الرضيع على هضم الدهون في جسده لينمو بشكل جيد.
  • يعد حليب الأم هو المصدر الأساسي لتغذية الرضيع، فيقلل هذا الحليب من أمراض الجهاز الهضمي الذي يمكن أن يصاب بها الرضيع ببداية ولادته.
  • يحمي حليب الأم الطفل من الإصابة بالتهاب الأمعاء والقولون، ويحميه من الإصابة بأمراض الرئة المناسبة، ويعمل على تحسين نمو الطفل العصبي.

كم مل يشرب الطفل الخديج؟

  • الأمهات اللاتي يردن معرفة أهمية حليب الأم للمواليد الخدج عليهم أن يعلموا بأن الحليب يساعد الطفل على مقاومة أمراض المعدة والإسهال.
  • تختلف احتياجات الطفل من الحليب والمشروبات الغذائية الأخرى باختلاف عمر كل طفل وحالته الصحية، ويخبر الطبيب الأم بالنظام الغذائي الملائم.
  • في العموم يحتاج كل الأطفال الرضع حديثي الولادة الذين يعانون من الولادة المبكرة إلى الرضاعة بشكل يومي بمعدل ساعتين وحتى أربع ساعات.
  • لا يبكي الطفل الخديج عندما يشعر بالجوع مثل الأطفال الطبيعيين، وإنما يقوم بتحريك قدميه ويديه، فتقوم الأم بتقديم الحليب الطبيعي لطفلها من خلال الثدي.
  • يحتاج معظم الأطفال إلى حوالي 50 أو 75 ملليلتر من حليب الأم الطبيعي بشكل يومي، ويجب على الأم مراقبة الحفاضة للتأكد من كفاية الرضاعة.

متى اغير حليب الخدج؟

  • بمجرد التأكد من أهمية حليب الأم للمواليد الخدج يجب تنويع الأطعمة الغذائية التي يحصل عليها الرضيع عندما يزداد حجمه وينمو بشكل طبيعي.
  • لن يعتمد الرضيع الخديج على حليب الأم فقط طوال فترة الرضاعة، وإنما يتم تقسيم تلك المرحلة لثلاث فترات، ويحصل الطفل بالمرحلة الأولى على حليب الأم.
  • المرحلة الأولى والتي تبدأ منذ ولادة الطفل وحتى إتمامه ستة أشهر يحصل الطفل خلالها على حليب نصف دسم مع حليب الأم الطبيعي.
  • الفترة التي تمتد من عمر ستة أشهر حتى نهاية السنة الأولى من عمر الطفل والتي تكون المرحلة الثانية يحصل خلالها الطفل على حليب نصف دسم وبروتينات.
  • يجب أن يعتمد الطفل خلال المرحلة الثانية على البروتينات لتساعده في النمو، ويجب أن يحصل على مصادر غذاء تحتوي على الحديد والفيتامينات.
  • يحصل الطفل في المرحلة الثالثة على حليب كامل الدسم، وبهذا يتم تغيير حليب الخديج بتغيير عمر الطفل.

صعوبة الرضاعة عند الخدج

  • تتمثل أهمية حليب الأم للمواليد الخدج في مساعدة أجهزة الطفل على النمو بشكل طبيعي، فيعاني الطفل خلال تلك المرحلة من صعوبة في الرضاعة.
  • نظرًا لأن الجهاز التنفسي للطفل غير مكتمل، فالطفل يكون معرض للاختناق عند الحصول على الحليب من ثدي الأم، ولهذا يجب على الأم الحذر.
  • إن تعرض الطفل للاختناق أثناء الرضاعة، فيجب الاستعانة بالمستشفيات أو بالمراكز الصحية أو بالعيادات الخاصة بالأطفال لمعالجة مشكلة الاختناق.
  • يعاني الرضيع من صعوبة في امتصاص الحليب عندما يكون حديث الولادة، فيفضل أن يتم تغذيته بالقطارة الطبية بدلاً من إدخال حلمات الثدي في فم الطفل.
  • تقوم الأم بتفريغ الحليب من ثديها كل ثلاث أو أربع ساعات في القطارة، ويتم حفظها في براد معقم، ويتم وضع القطارة في فم الرضيع ليتناول طعامه.

مشاكل الأطفال الخدج

  • يعاني الطفل الخديج من الكثير من المشكلات الجسدية، ولهذا يجب التعرف على أهمية حليب الأم للمواليد الخدج لتستخدمه الأم في مساعدة رضيعها على النمو.
  • من ضمن المشكلات التي يعاني منها الأطفال الخدع الرئة غير المكتملة، وتختلف درجة نضج الرئة من طفل لآخر، ويتم تعويضها بالبقاء في الحضانة.
  • يصاب الأطفال الخدع بمشكلة تسارع النفس العابر، وتعد تلك المشكلة من أهم المشكلات التي تؤثر على حياة الطفل، ويتم علاجها بالتغذية بالوريد.
  • قد يتعرض الأطفال الخدع للإصابة بخلل التنسج القصبي الرئوي، ويتم وضع الطفل على جهاز التنفس الصناعي في تلك الحالة حتى تكتمل رئتي الطفل.
  • يكون الطفل الخديج أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، فتصل إليه الجراثيم والفيروسات بسهولة، ولهذا يتم نقله للحضانة حتى تكتمل المناعة لديه.

مشاكل الدماغ عند الخدج

أهمية حليب الأم للمواليد الخدج

  • يتعرض الطفل الخديج للإصابة بالكثير من الإعاقات في مرحلة الطفولة، فقد يتعرض للإصابة في المخ، مما يؤدي لوفاة الطفل قبل اكتمال عامه الخامس.
  • تتضرر دماغ الطفل الخديج بشدة، مما يؤثر على سمعه أو نظره أو قد يواجه صعوبات في التعلم والتذكر بسبب عدم اكتمال أجزاء كثيرة من الدماغ.
  • إن استمر الطفل في البقاء على قيد الحياة قد تواجه الأم مشكلة عدم تذكر الطفل وعدم قدرته على التعلم بنفس الشكل الذي يتعلم به الأطفال في نفس عمره.
  • السبب الذي يجعل الطفل يعاني من صعوبات التعلم وضعف السمع والنظر بسبب الدماغ هو عدم وصول الأكسجين الكافي إلى الدماغ.

إقرأ أيضًا: كيفية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة بطرق مبتكرة

الملخص

  • تتمثل أهمية حليب الأم للطفل الخديج في إمداد الطفل بإنزيمات البنكرياس الناقصة منه ليهضم بها الدهون في جسده.
  • معظم الأطفال الخدع يجب عليهم تناول ما يقرب من 50 أو 75 ملليلتر من حليب الأم بشكل يومي.
  • يعاني الرضيع الخديج من صعوبة بالغة عند الرضاعة بسبب عدم اكتمال رئتيه، فيتعرض للاختناق.
  • من ضمن المخاطر الصحية التي تواجه الأطفال الخدج تسارع النفس العابر وخلل التنسج القصبي الرئوي.
  • يصاب الطفل الخديج بالكثير من المشكلات في دماغه بسبب عدم وصول الأكسجين الكافي إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.