التحاليل المطلوبة للقولون العصبي لمعرفة وتحليل السبب

لقد انتشرت الإصابة بمرض القولون العصبي في الفترة الأخيرة تحديدًا بين الكثير من الشباب على مستوى العالم، ولذلك فإن التعرف على التحاليل المطلوبة للقولون العصبي من الأمور المهمة للفصل في الأعراض المشتبه بها.

فإن التحاليل من الطرق الطبية الفاصلة في الحالة المرضية التي يشتبه بها المريض أنها تكون لديه، حيث إنه يشعر بأعراض يخمن من خلالها إصابته بالقولون العصبي، في حين أن التحاليل هي تؤكد هذه المعلومة أو تنفيها.

وإن القولون من المتعارف عنه أنه من المكونات الأساسية للجهاز الهضمي، الذي هو يعتبر عبارة عن القناة الهضمية التي تبدأ من الفم وتكمل إلى المريء ثم المعدة ثم الأمعاء الدقيقة ومن ثم الأمعاء الغليظة وتنتهي بفتحة الشرج.

ما هي التحاليل المطلوبة للقولون العصبي؟

إن التحاليل المطلوبة للقولون العصبي هي التي من خلالها يحدد الطبيب طبيعة المرض ودرجته، وسنتعرف على أنواع هذه التحليل من خلال موقع مألوف، وهي عبارة عن الآتي:

  • أول التحاليل التي يفضل إجراءها هو تحليل فحص خلايا الدم وهو الـ (CBC) حتى يتم التحقق من عدم وجود فقر في الدم.
  • أيضًا يتم إجراء فحوصات لاستبعاد داء حساسية القمح، وأمراض الأمعاء الالتهابية.
  • لا ينصح بإجراء فحوصات البراز للذين يعانون من أعراض تتماشى مع القولون العصبي حتى يتم استبعاد الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيلية.
  • فحص حالة الجهاز الهضمي جيدا حيث إنه يوجد أكثر من 11% من حالات القولون العصبي تبدأ بالالتهابات في الجهاز الهضمي.
  • إجراء منظار القولون لمن يعاني من أعراض القولون العصبي بعد عمر الـ 45 و50 عام، وخاصة عن وجود أعراض منذرة لديهم مثل:
  • النزيف في الجهاز الهضمي.
  • التاريخ العائلي المرضي لديهم بأمراض مثل أورام القولون.
  • الإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية.
  • أيضًا من الأفضل عدم إجراء تحليل حساسية الأكل إلا عند ارتباط الأعراض هذه بنوع معين من الأكل.

التحاليل المطلوبة للقولون العصبي

اقرأ أيضًا: علاج القولون مجرب 100 بـ 10 وصفات طبيعية

علاج القولون العصبي

في المرحلة الأولى من تحديد المرض من الضروري البداية من عند الطبيب حيث يتم عمل الفحوصات والتحاليل المطلوبة للقولون العصبي التي توضِّح طبيعة المرض وتبين خطورته من عدمها، ولذلك فإن علاج القولون العصبي بطريقة سليمة يبدأ من التشخيص الدقيق.

وفي المرحلة الأولى من العلاج للقولون العصبي، تكون في التغيير من النظام الغذائي، والتغيير من نمط الحياة، وهذا من خلال الابتعاد تمامًا عن تناول كل الأطعمة التي تؤثر سلبيًّا على تحفيز التهاب القولون العصبي.

أما عن الخطوة الثانية في العلاج فهي اللجوء إلى تناول الأدوية التي قد أثبتت من خلال التجارب الطبية المختلفة الكثير من الفعالية في علاج المرض، ولكنها لن تكفي وحدها بدون تطبيق الالتزام بنظام غذائي صحي يبتعد فيه المرض عن تناول كل ما يحفز التهابات القولون.

أما عن الطرق الأخرى الغير دوائية التي أيضًا سوف يكون لها تأثيرًا إيجابيًّا هو التزام المريض بممارسة الرياضة بشكل مستمر للتغلب على كل الضغوط النفسية التي تسبب له التهاب في القولون العصبي، وهذا بسبب أن الرياضة تجعل الجسم والحالة النفسية أكثر استرخاءً.

كما أنه مع الالتزام بالنظام الغذائي الصحي المناسب، ومع الالتزام بالرياضة، يصبح من الضروري أن يتم تجربة الحمية الصحية المناسبة التي من خلالها يتم تناول كميات أقل من الكربوهيدرات والسكريات التي تتخمر في الأمعاء وتسبب الانتفاخات والغازات والآلام في البطن.

الطعام الذي يمنع عنه مريض القولون العصبي

حتى يحافظ مريض القولون العصبي على الخطة العلاجية أن تسير على نحوٍ جيد، فعليه أن يحرص على الابتعاد عن تناول بعض الأطعمة التي تحفز من التهاب القولون بشكلٍ أكبر، وهي عبارة عن الآتي:

  • خبز الحبوب الكاملة والمعكرونة السمراء لأنها تحتوي على الألياف الصعبة على الهضم.
  • الابتعاد أيضًا عن تناول الأرز البني ونشويات الحبوب الكاملة مثل الشوفان، والقمح، والشعير، لاحتوائها على ألياف تزعج القولون.
  • عدم الإكثار من تناول المكسرات لأنها تحتوي على ألياف كثيرة، من الأفضل تجنبها لأنها تسبب التهابات القولون.
  • البقوليات أيضًا من الأطعمة التي يفضل الابتعاد عنها مثل الفول، والفاصوليا، والبازلاء، والعدس، وكل الطعام الغني بالألياف والبروتين.
  • الخضراوات والفواكه التي تحتوي على الألياف، ومن الأفضل استبدالها بالعصائر التي تخلو من لب الفاكهة.
  • كذلك منتجات الألبان من الأطعمة التي يفضل الابتعاد عنها، مثل الزبدة والحليب واللبن والجبن، ويفضل تناولها بكميات محدودة بناءً على استشارة طبيب.

اقرأ أيضًا: كيف اعرف اني اعاني من القولون العصبي؟

ما هو الطعام الذي يريح القولون؟

مثلما نحذر مريض القولون العصبي من تناول بعض الأنواع من الطعام، فأيضًا نحفزه على تناول البعض الآخر من هذه الأنواع التي من خلالها تتم راحة القولون قليلًا، وهي عبارة عن الآتي:

التحاليل المطلوبة للقولون العصبي

الطعام الذي يحتوي على ألياف

إن الألياف تعتبر من المواد الغذائية الغير قابلة للذوبان لحجم كبير على البراز، وهذا يساعد عن تسهيل حركة الأمعاء، والمنع من حصول الإمساك، وتجعل البراز أكثر ليونة، وبذلك فهي تريح الجهاز الهضمي والقولون، مثل:

  • الفواكه.
  • الخضراوات.
  • الحبوب الكاملة.
  • البقوليات.

الطعام الخالي من الفلوتين

إن الخبز والمكرونة من الأنواع التي تحتوي على كمية كبيرة من الغلوتين الذي يسبب ضررا على الأشخاص المصابين بأعراض القولون العصبي، لذلك من الأفضل أن يبتعدوا عن تناول الطعام الذي يحتوي على الغلوتين، كالشعير والقمح.

الأطعمة المنخفضة الدهون

هذه الأطعمة تشمل كل من الأسماك، واللحوم التي تخلو من الدهون، والحبوب، وجميع منتجات الألبان القليلة الدسم فقط، فإن هذه الأطعمة لها فوائد كثيرة على القلب وتخفف من أعراض القولون العصبي المزعجة.

كما أنها تؤثر بشكل إيجابي على نسبة الألياف التي تحارب الإمساك لمريض القولون العصبي ولذلك فمن الأفضل تناولها باستمرار.

الطعام الذي يحتوي على نسب مخفضة من الفودماب

إن الكربوهيدرات يعرف عنها بأنها يصعب على الأمعاء هضمها، لذلك فيوصى باتباع حمية صحية منخفضة من الفودماب تساعد على التخفيف من أعراض القولون في كل من الغازات والآلام التي تصاحب المعدة، حيث تتراوح هذه الحمية من 6 إلى 8 أسابيع.

من أهم هذه الأطعمة من هذا النوع، هي:

  • الموز.
  • الكيوي.
  • الفراولة.
  • حليب اللوز.
  • العنب.
  • حليب الشوفان.
  • منتجات الألبان التي تخلو من اللاكتوز.
  • الجزر.
  • الباذنجان.
  • السبانخ.
  • والبطاطا الحلوة.

الأطعمة التي تخلو من اللاكتوز

يوجد الكثير من الأطعمة التي تخلو من اللاكتوز، وهي تشمل كل من حليب الصويا، والدواجن، والبيض المطبوخ، حيث يعتبر اللاكتوز هو سكر طبيعي من منتجات الحليب، وهو يسبب الغازات والتشنجات والإمساك أيضًا في المعدة والقولون.

اقرأ ايضًا: 9 أعراض سرطان الأمعاء والقولون يجب ألا نتجاهلها

أعراض القولون العصبي

يوجد الكثير من الأعراض التي توضح وتفصح عن قدوم مرض القولون العصبي، والتي يتم التحقق من خلال التحاليل المطلوبة للقولون العصبي، وتندرج الأعراض في الآتي:

  • الآلام المزمنة في البطن.
  • الإصابة بالإمساك المزمن.
  • الإصابة بالإسهال المزمن.
  • إصابة الفرد بالإسهال والإمساك سويًّا بالتناوب.
  • الزيادة في غازات البطن.
  • أيضًا تصاب البطن بالانتفاخات.

التحاليل المطلوبة للقولون العصبي

أسباب القولون العصبي

يوجد بعض الأسباب الرئيسية لهذا المرض، وهي عبارة عن الآتي:

  • انقباضات العضلات المتواجدة في الأمعاء.
  • مشكلات تتعلق بالجهاز الهضمي.
  • الإصابة بعدوى ميكروبية شديدة قد تسبب الإسهال.
  • الظروف المحيطة بالمصاب والتي يملؤها التوتر والضغط العصبي.
  • الاختلال في توازن البكتيريا التي توجد في الأمعاء.

الملخص

  • يوجد الكثير من التحاليل المطلوبة للقولون العصبي والتي من خلال يتحقق الطبيب من تشخيص المرض.
  • القولون العصبي أصبح من أشهر الأمراض الحالية المنتشرة بين الكثير بمختلف أعمارهم.
  • من الأفضل الالتزام باتباع حمية صحية مناسبة، مع تناول غذاء صحي مناسب لا يسبب تهيج القولون العصبي.
  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال من الأعراض الأساسية التي توضح الإصابة بالقولون بالإضافة إلى ظهور الانتفاخات في البطن.
  • الضغط العصبي والتوتر من أهم مسببات الإصابة بالقولون العصبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.