تطور الحواس عند الطفل الرضيع من الولادة حتى 1 عام من عمره

إن تطور الحواس عند الطفل الرضيع من أهم الأمور التي يتعرض الطفل الصغير لها بعد الولادة مباشرةً وأثناء جميع مراحل النمو بعد الولادة، لذلك فإن التغذية السليمة للطفل خلال هذه الفترة تعتبر من أفضل الأمور.

حيث إن التغذية السليمة والصحية للطفل في مرحلة نموه تجعله ينمو بشكلٍ سليم، وتجعل مراحل نموه تسير على خط جيد، ولا يتعرض الطفل حينها إلى معاناة في نقصان نمو أحد الحواس لديه.

وتشمل هذه الحواس كل من حاسة التذوق، والنظر، والشم، واللمس، إلى آخر ذلك من الحواس المهمة التي يستعملها الإنسان يوميًّا في حياته، وتبدو هذه الحواس لدى الإنسان من أهم ما يتواجد لديه من نعم الله تعالى عليه.

كيف يبدو تطور الحواس عند الطفل الرضيع؟

يبدو أمر تطور الحواس عند الطفل الرضيع من الأمور التي قد يجعل الآباء والأمهات التعامل معها، وسوف يعرفنا موقع مألوف، على أهم الأمور التي تبدو عليها الحواس لدى الرضَّع.

حيث إن حواس الطفل بعد الولادة لا تبدو تعمل بشكلٍ كامل، ومع اتباع مرحلة النمو تبدأ حواس الطفل بالنمو تدريجيًّا، وهذا من خلال التقدم في العمر بشكلٍ تدريجي، مع اتباع الأنظمة الغذائية السليمة التي تساعد الطفل على استكمال نمو الأعضاء.

ومن الجدير بالذكر أن الطفل كلما اتبع نظامًا غذائيًّا سليما بناءً على ما يناسبه من تناول بعض الأنواع من الطعام، فإن هذا النظام سيكون له عامل كبير في التأثير الإيجابي على كل الحواس التي سوف يتم بناؤها.

تطور الحواس عند الطفل الرضيع

اقرأ أيضًا: تطور الحواس عند الطفل الرضيع في الشهر الثالث كيف يحدث ذلك؟

تطور حاسة النظر لدى الطفل الرضيع

في هذه المرحلة لا يتمكن الطفل من الرؤية جيدًا وذلك لأن تطور الحواس عند الطفل الرضيع في حاسة البصر والنظر لم تكون مكتملة، ولا يرى سوى من 20 إلى 40 سنتيمتر فقط، والرؤية لديه تكون مشوشة بعض الشيء، فإنه لا يتمكن من تمييز الأشياء من حوله سوى الأشياء الكبيرة التي تحتوي على ألوان متعددة وبراقة.

أما إذا وصل الطفل إلى عمر الشهرين فإن عينيه تبدأ في التناسق، ويستطيع حينها رؤية الأشياء الكثيرة والمتحركة والملونة أيضًا، ومن الممكن أن يلفت انتباهه الهاتف المحمول مثلًا.

أما إذا وصل الطفل إلى عمر أربعة أشهر، فإنه سوف يتمكن من رؤية الألوان بشكل واضح، وسوف ينجذب إلى الألعاب ويمكنه أن يميزها بسهولة.

أما عندما يتوصل إلى عمر الستة أشهر، فإن الطفل حينها يمكنه أن يرى تفاصيل الأشياء، حيث إنه بهذه الطريقة ينجذب أكثر للأشياء التي لم يكن في السابق يهتم بها، مثل مثلًا وجه اللعبة أو ملابسها.

تطور حاسة السمع لدى الطفل الرضيع

عندما نخوض في الحديث عن تطور الحواس عند الطفل الرضيع فلابد لنا أن نتحدث عن تطور حاسة السمع لدى الطفل، حيث إنه في رحم أمه يمكنه سماع صوتها، وخاصة في الأشهر الأخيرة الحمل.

حيث إن حاسة السمع تصبح من أقوى الحواس لدى الأطفال التي تعمل لديه مبكرًا من الفترات الأولى من حياته، ويصبح من الضروري أن يخضع الطفل إلى إجراء فحص السع في الشهر الأول، وهذا للتحقق من سلامة أذنيه.

وإن الطفل في المراحل الأولى عمره يحب جدًّا الاستماع إلى صوت الام والأب، ويمكنه أيضًا أن يميز بين الصوتين، ويستطيع فهم بأنكما بالنسبة له مصدر للأمان والطعام والنوم، ولكن الطفل في المراحل الأولى لن يستطيع تمييز اتجاه الصوت بسهولة.

وتوجد الكثير من الأصوات التي يمكن للطفل أن يحبها مثل صوت المكنسة الكهربائية مثلًا، أو صوت المروحة، لأن هذه الأصوات قد تذكره بالأصوات التي كانت تحيط به وهو في رحم الأم.

اقرأ أيضًا: كيفية تنظيم نوم الطفل حديث الولادة بطرق مبتكرة

تطور حاسة التذوق لدى الطفل الرضيع

أيضًا عندما نتحدث عن تطور الحواس عند الطفل الرضيع من الضروري أن ننتبه جيدًا إلى حاسة التذوق لدى الطفل الرضيع، لأنها من أهم الحواس التي يشعر الطفل من خلالها بطعم الطعام الذي يتناوله، فإن الطفل يولد بها.

حيث إن الطفل من اليوم الأول في حياته يستطيع تذوق الطعام وخاصة الأشياء السكرية فيمكنه تمييزها عن الأشياء المرة، كما أن لبن الأم يبدو في البداية بالنسبة للطفل سكري الطعم.

ولكن مع بداية إعطاء الطفل الأطعمة الصلبة فسوف يجد الطفل أن تناول الفواكه والسكريات أجمل من تناول الخضروات، وسوف يرى بأن هذا خيار أفضل لأنه يفضل دائمًا تناول الأطعمة الأكثر حلاوة وسكرية.

تطور الحواس عند الطفل الرضيع

تطور حاسة الشم عند الطفل الرضيع

تطور الحواس عند الطفل الرضيع في حاسة الشم كبيرة، حيث نجد أن منذ بداية الشهر السادس في الرحم ونرى بأن الجنين يستطيع الاستمتاع بحاسة الشم، ومنذ ولادته يتمكن من التمييز بين روائح الأشياء، فإنه يتمكن من تمييز رائحة الأم، ورائحة اللبن أيضًا.

ويميل الأطفال دائمًا إلى الروائح الطيبة التي لا تسبب لهم إزعاج وربما هذا الامر هو الفطرة التي خلق الله تعالى عليها الإنسان حيث إنه يذهب ويميل دومًا إلى الروائح الهادئة، وبناءً على ذلك فإن هذا الأمر تماما هو ما يمر به الطفل حديث الولادة.

فقبل أن يتم عمر الأسبوع يكون لديه القدرة الكافة والكاملة على تمييز روائح الأشياء، وهذه الميزة يمكنك استعمالها مع الطفل في الزيادة للروابط بطفلك، فمن الممكن مثلًا استخدام الأمور التالية:

  • استعمال نفس نوع الشامبو بينك وبين الطفل، أو بعض الزيوت التي تستخدمينها حيث إن الطفل يميل إلى الروائح المألوفة.
  • يمكنك أن تجعلي زوجك يستخدم أيضًا بعض المنتجات من حين لآخر حتى يرتبط الطفل بها.
  • إذا كنتِ ترغبين في التوجه إلى مكان ما وسوف تتركين الطفل مع أحد الأصدقاء فمن الأفضل أن تتركي قطعة من ملابسك معه، فهذا سيجعله يهدأ قليلا ويشعر أنك معه.
  • لو بكا الطفل لسبب غير الرغبة في تناول الطعام، فمن الأفضل أن تجعلي زوجه هو من يرغب في تهدئته لأن رائحة اللبن المتواجد بكِ سوف تجعله يقلق كثيرًا، ومن الممكن أن توقظه سريعًا.

تطور حاسة اللمس لدى الطفل الرضيع

تكون حاسة اللمس قوية جدا لدى الأطفال منذ مرحلة الولادة، حيث إن الجنين خلال فترة الحمل يكون عائما في وسط ناعم وسائل، وهذا ما يجعله حساس اتجاه الكثير من الأشياء مثل خشونة الملابس مثلًا، أو الأغطية المتشابكة حوله.

كما أن الطفل يكون شديد الشعور بمن يحمله ويلاعبه وهذا الأمر يتعلق أيضًا بحاسة اللمس بشكلٍ كبير، ومن الأفضل أن تقوم الأم بتدليك ظهر الطفل برقة أثناء عملية الرضاعة، ومن الأفضل أن تحمله على خدها وتغني له وترقع معه أيضًا بهدوء.

أيضًا تفضل الأطفال أن يتم عمل مساج لها ويكون لطيفًا، وعندما يصل الطفل لعمر الستة أشهر فإنه سيكتشف بنفسه عالم آخر بيده، وسوف يبدأ باللعب في الأشياء من حولها، وسيلمسها ويميز بين أنسجتها جيدًا، ومن الممكن له أن يضع الأشياء في فمه في بعض الأحيان.

اقرأ أيضًا: سبب وجود فتحة في رأس الطفل حديث الولادة

نمو الدماغ لدى الطفل الرضيع

تطور الحواس عند الطفل الرضيع كثيرة خاصة في الدماغ، حيث تنمو دماغ الطفل في الأشهر القليلة الأولى من حياته، حيث أنه يبدأ في تعلم الأشياء، والتعرف على الأشكال من حوله، كما أنه يبدأ في تعلم بعض الأمور مثل الانتباه عند نطق اسمه.

أو حتى التعرف على أفراد أسرته من أمه ووالده وأخواته أيضًا، وبهذا الشكل يتطور نمو الدماغ الذي يميز الطفل من خلالها بين الأشياء المختلفة.

تطور الحواس عند الطفل الرضيع

الملخص

  • يعتبر تطور الحواس عند الطفل الرضيع من أهم الأمور عند نمو الطفل الرضيع.
  • حاسة الشم من أقوى الحواس التي تنمو لدى الطفل منذ مرحلة الحمل وحتى بعد الولادة.
  • حاسة النظر لدى الطفل الرضيع تبدأ في النمو تدريجيا بعد الأشهر الأولى حيث إنه لا يرى إلى ضبابًا في الأشهر الأولى.
  • وبالنسبة لحاسة المسمع فإنها أيضًا من الحواس القوية لدى الطفل فهو يبدأ بالاستماع قبل الولادة وهو في رحم الأم.
  • يبدو نمو الدماغ لدى الطفل سريعًا جدا منذ ولادته حيث إنه يمكنه الانتباه إلى الكثير من الأمور منذ الولادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.