علاج فقدان حاسة الشم بطرق طبيعية وفعالة

إن فقدان حاسة الشم هو عدم قدرة الفرد على الشم حتى يتم التمييز بين الروائح بطريقة كلية أو جزئية، لذلك فإن علاج فقدان حاسة الشم من أهم العلاجات التي يبحث عنها جميع فاقدين الشم.

ومن الممكن أن تكون حاسة الشم حالة مؤقتة، ومن الممكن أن تكون حالة مرضية كبيرة مستمرة لفترة كبيرة، ومن الممكن أيضًا أن يكون عيبًا خلقيا في الكثير من الحالات النادرة، ومن الممكن أن تحدث عملية الشم من خلال تحفيز الخلايا العصبية في الأنف من خلال إرسال بعض الإشارات إلى الدماغ التي تساعد على التعرف على الروائح المختلفة والتمييز والتفرقة بينهم، ومن الممكن أن يكون في فقدان الشم هو خلل يصيب هذه العملية.

كيف يكون علاج فقدان حاسة الشم؟

من الممكن أن يكون علاج فقدان حاسة الشم بسبب التعرض إلى حالة مرضية معينة، وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال موقع مألوف حيث إن علاج فقدان حاسة الشم قد يكون من خلال الآتي:

عادةً ما يحدث فقدان حاسة الشم بسبب الاحتقان، بالإضافة إلى أن استعمال مضادات الاحتقان التي تتواجد في الصيدليات من الممكن استعمالها في هذه الحالة لعلاج المشكلة، مع العلم بأنه لا يرحب استعمالها لفترة أطول من الـ 7 أيام أو الفترة التي تكون موضَّحة على العلبة.

كما أنه من الممكن أن يتم علاج فقدان حاسة الشم من خلال إزالة اللحمية بالجراحة لو كانت هي المشكلة المتضحة لدى الفرد.

من الممكن أيضًا وصف بعض المضادات الحيوية في حالة وجود عدوى ميكروبية هي التي سببت بالفعل فقدان حاسة الشم.

أما في حالة فقدان الشم الذي ينتج عن الصدمات في الرأس، فمن الممكن أن تسبب ضررًا للخلايا الشمسية، وهذه الخلايا من الممكن أن تتجدد من تلقاء نفسها على مدار عدة أيام أو سنوات على حسب شدة الضرر.

وعند إصابة الفرد بالفقدان لحاسة الشم بعد تناول دواء معين مثلًا، فلابد من استشارة الطبيب الصيدلاني للتعرف على آثار هذا العلاج الجانبية، والتي من المحتمل أن تكون سبب وجود بعض الأسباب المختلفة لفقدان حاسة الشم.

علاج فقدان حاسة الشم

اقرأ أيضًا: مضاد حيوي لالتهاب الحلق واللوزتين

أسباب فقدان حاسة الشم

يوجد الكثير من الأسباب التي تسبب فقدان حاسة الشم، والتي من الممكن أن تكون أسباب مرضية أو أسباب طارئة، حيث إنه قد يحصل خللا في عملية التحفيز للخلايا العصبية للأنف مما يجعل قدرة الدماغ على التعرف على الروائح تبدو أمرًا صعبًا.

وهذه مجموعة من أهم الأسباب التي من خلالها يتم فقدان حاسة الشم، وهي عبارة عن الآتي:

  • الاحتقان في الأنف الذي يكون بسبب الرشح، أو الحساسية.
  • أيضًا التهاب الجيوب الأنفية يكون من أقوى أسباب فقدان حاسة الشم.
  • كما أن اللحمية الأنفية من أهم وأقوى أسباب انسداد الأنف ومنع الروائح من الوصول إلى الأعصاب الشمية أعلى الأنف.
  • أيضًا كسور العظام أو الانحراف في الوتيرة تعتبر من أهم أسباب فقدان حاسة الشم.
  • تأذي الخلايا الشمسية أو الأنف التي تحدث بسبب الصدمات في الرأس لها دور كبير في فقدان حاسة الشمس.
  • أيضًا تعرض الحاسة إلى مواد أو أبخرة مليئة بالسموم مثل المبيدات الحشرية والتبغ على سبيل المثال.
  • أيضًا انتقال عدوى فيروسية إلى الجهاز التنفسي كالإلفنونزا مثلًا، والتي تسبب حوالي 20% من حالات فقدان حاسة الشم الوراثي.
  • كما أنه يوجد بعض الأدوية التي يكون لها دور كبير في فقدان حاسة الشم، مثل بعض المضادات الحيوية أو مضادات الاكتئاب أو حتى أدوية الضغط.
  • أيضًا الإصابة بالورم الدماغي أو النزيف الدماغي من الممكن أن يعطل من عملية التعرف على الروائح في الدماغ.
  • كذلك أيضًا إدمان الكوكايين يكون سبب قوي لفقدان حاسة الشم.
  • أيضًا عامل التقدم في العمر من أهم عوامل وأسباب فقدان حاسة الشم بسبب فقدان بعض الخلايا الشمسية أو مساحة سطح النسيج الشمي.
  • كذلك أيضًا مرض الزهايمر يسبب الفقدان لحاسة الشم، بل وأنها تعتبر هي العلامة الأولى للإصابة بالفقدان لحاسة الشم.
  • أيضًا الإصابة بالتصلب المتعدد قد تكون من أهم أسباب فقدان حاسة الشم.
  • العلاج الإشعاعي أيضًا لسرطانات العنق والرأس من أهم أسباب الفقدان لحاسة الشم.
  • أيضًا فقدان حاسة الشم لأسباب غير معروفة من الممكن أن يشكل حوالي نسبة 25% من الحالات التي تظهر نتائج الإصابة لها بدون أسباب.

اقرأ أيضًا: التخلص من التهاب الحلق بسرعة بـ 8 طرق

تشخيص الإصابة بفقدان حاسة الشم

في الكثير من الحالات الشائعة لفقدان حاسة الشم، ولتحديد علاج فقدان حاسة الشم يتم عمل تشخيص كافٍ حول الحالة المرضية، وهذا التشخيص يشمل الآتي:

  • البحث عن التاريخ المرضي والاجتماعي للمريض حتى يتم تقييم كل الأسباب المحتملة لفقدان حاسة الشم.
  • أيضًا يتم عمل فحص للأنف وللجيوب الأنفية من خلال استعمال منظار للكشف عن تواجد لحمية أو أورام تعمل على سد مجرى التنفس.
  • يتم أيضًا إجراء عدوى ميكروبية أو التهابات في الجيوب الأنفية للبحث عن سبب المرض.
  • كما يتم أيضًا فحص الحساسية التي قد يكون المريض يعاني منها وكانت هي السبب في فقدان حاسة الشم.
  • أيضًا يتم العمل على فحص الأعصاب لدى الشخص المصاب في حالة الاشتباه بحدوث خلل في الأعصاب أو في الدماغ.

علاج فقدان حاسة الشم

كيف يتعايش فاقد حاسة الشم؟

حتى انتظار ما يقدمه علاج فقدان حاسة الشم من نتائج إيجابية فمن الضروري أن يتعايش مع الحالة المرضية أولًا، وهذا التعايش يكون من خلال الآتي:

  • من الضروري تجهيز المنزل بنظام كافٍ يعمل على الإنذار من وجود الحرائق، حتى ينتبه المصاب لأنه قد لا ينتبه وحده من وجود حريق بسبب فقدانه لحاسة الشم.
  • أيضًا على المريض أن يتجنب تناول المأكولات التي من الممكن أن تكون فاسدة، أو ذات رائحة كريهو وقد لا يتمكن المصاب من تمييزها.
  • كذلك يرجى الابتعاد تمامًا عن التدخين والذي قد يؤثر على حاسة الشم.

مضاعفات الإصابة بفقدان حاسة الشم

يوجد بعض المضاعفات التي من الممكن أن يمر المريض بها إذا لم يسيطر على أعراض فقدان الحاسة تماما، لذلك فلابد من سرعة الحصول على علاج فقدان حاسة الشم حتى لا يمر المريض بأحد هذه المضاعفات:

  • إن حاسة التذوق تعتمد بشكل أساسي على حاسة الشم، وبذلك فإنها تسبب الفقدان الكامل بالتلذذ بالطعام والقدرة على التذوق.
  • أيضًا قد يتعرض المصاب إلى الكثير من الأخطار التي تنجم عن عدم تمييز الروائح، كرائحة الدخان أثناء الحريق، أو مثل عدم تمييز رائحة الطعام الفاسد مثلًا.

اقرأ أيضًا: اسرع طريقة للتخلص من ضيق التنفس بـ 5 خطوات

أهم النصائح أثناء رحلة علاج فقدان حاسة الشم

لابد أن يتبع المريض بعض النصائح التي سوف تخفف من أثر فقدان الحاسة، وهذه النصائح عبارة عن الآتي:

  • حتى تتمكن من الحصول على وجبة أمثر متعة قم بإضافة كمية من الجبن الذي يحتوي على نكهة قوية إلى الوجبة.
  • يمكن أيضًا إضافة المكسرات المحمصة إلى الطعام حيث إنها تكون قوية الرائحة.
  • من الأفضل أيضًا استخدام الأعشاب والنباتات العطرية التي يكون لها رائحة ونكهة قوية إلى الطعام، إضافة إلى البهارات والتوابل التي تكون نفاذة الرائحة.
  • التنويع بين الأطعمة حيث تختلف الألوان والقوام حتى تفتح الشهية.

الملخص

  • إن علاج الفقدان لحاسة الشم من أكثر الأمراض التي من الضروري أن يتم تداركها سريعًا.
  • التشخيص للحالة المرضية الوراثية للمرض من أهم خطوات والتشخيص للمرض.
  • قد يكون احتقان الأنف أو اللحمية من أبرز أسباب فقدان حاسة الشم.
  • لتذوق الطعام بشكل أفضل يمكن استخدام بعض البهارات القوية الرائحة أو النباتات العطرية.
  • التهاب الجيوب الأنفية قد يسبب أيضًا فقدان لحاسة الشم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.