علامات ضيق الأبهر عند الرضع وهل لها من علاج ؟

علامات ضيق الأبهر عند الرضع

هناك الكثير من الأطفال حديثي الولادة تعاني من علامات ضيق الأبهر عند الرضع وهذا يحدث عيب خلقي لا يتدخل فيه الإنسان ولا علاقة له بالأم، ويتم اكتشافه بعد ولادة الطفل الرضيع.

تلاحظ الأم وجود مجموعة من الأعراض والعلامات على الطفل ومن ثم تذهب به للطبيب المعالج المتخصص في الأطفال حديثي الولادة ومن ثم يتم تشخيص الحالة عن طريق مجموعة من الأعراض وبعض الفحوصات الطبية التي يقوم بها الطبيب للطفل، ويتم علاج تلك الحالات من خلال أكثر من وسيلة منها تناول بعض الأدوية، أو إجراء بعض العمليات الجراحية أو توسيع الشريان الأورطي.

ضيق الصمام الأورطي عند المواليد

علامات ضيق الأبهر عند الرضع

يذكر موقع مألوف قبل التعرف على علامات ضيق الأبهر عند الرضع أن تلك الحالة عبارة عن ضيق الشريان عن الحد الطبيعي مما يسبب في عدم ضخ الدم بشكل جيد في أنحاء الجسم، ويحدث بسبب:

التركيب الوراثي للجنين

في بعض الأحيان قد يكون السبب يرجع إلى الجينات الوراثية التي مع اتحادها قد تؤدي إلى حدوث ضيق في الشريان الأورطي حيث يحدث عدم اكتمال الشريان الأورطي وهذا يحدث خلال فترة وجود الجنين في رحم الأم.

تناول أدوية خلال فترة الحمل

أشارات بعض الدراسات السابقة أن هناك مجموعة من الأدوية التي تعمل على ظهور بعض تشوهات الجنين أثناء فترة الحمل، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء في مرحلة الحمل لتفادي حدوث أي تشوهات أو عيوب خلقية في الأجنة.

تناول بعض الممنوعات أثناء فترة الحمل

ليست الأدوية فقط هي من تقوم بعمل تشوهات في الأجنة، بل أيضًا بعض المواد الممنوعة مثل تناول السجائر والكحوليات والمخدرات وغيرها.

مضاعفات ضيق الشريان

  • حدوث تمدد في الأوعية الدموية الموجودة في الشريان.
  • التعرض إلى تمزق في جدار الأبهر.
  • تعرض المصاب إلى نزيف في المخ.
  • الإصابة بمرض الشريان التاجي.
  • فشل في القلب.
  • حدوث السكتات الدماغية بشكل مفاجيء.
  • مشاكل في الكلى.
  • الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • ملاحظة وجود بحة أو تغيير في الصوت.

إقرأ أيضًا: تطور الحواس عند الطفل الرضيع في الشهر الثالث

أعراض تضيق الشريان الأبهر

في حالة الإصابة بهذه الحالة يظهر على الطفل مجموعة من علامات ضيق الأبهر عند الرضع وبالتالي تلاحظها الأم وتذهب به للطبيب لتشخيص الحالة، تنقسم الأعراض إلى:

أعراض ضيق الشريان عند حديثي الولادة

  • ملاحظة الأم شحوب وجه الطفل.
  • التهيج الشديد.
  • تلاحظ الأم أن طفلها يتعرق بشكل غزير.
  • تعرض الطفل إلى صعوبة في التنفس.
  • تلاحظ الأم أن طفلها يرضع بشكل صعب.

اعراض تستدعي التدخل الطبي السريع

  • تعرض الطفل المصاب إلى الإغماء.
  • التوقف عن التنفس بشكل مفاجيء.
  • الشعور بارتفاع شديد في ضغط الدم.

أعراض الأبهر

بعد التعرف على علامات ضيق الأبهر عند الرضع التي تظهر بعد الولادة فإنه هناك مجموعة أخرى من العلامات التي تظهر عند الكبار من الأطفال أي بعد إنتهاء مرحلة حديثي الولادة، ومنها:

  • الشعور بالصداع بشكل دائم.
  • التعرض إلى ارتفاع في ضغط الدم.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • وجود نزيف من الأنف.
  • الشعور بآلام مستمرة في العضلات.

التعايش مع ضيق الصمام الأورطي

بعد التعرف على علامات ضيق الأبهر عند الرضع فإنه هناك حالات يتم علاجها  بالعمليات الجراحية، وحالات أخرى بتناول أدوية ويكون هذا الحل الوحيد ومحاولة التعايش معها، عن طريق:

اتباع نظام غذائي صحي

من أهم تعليمات التعايش مع تلك الحالة، حيث يجب الاهتمام بتناول الخضروات والفاكهة والمأكولات اللازمة للقلب التي تعمل على تعزيز صحة القلب والمساعدة في ضخ الدم، مع الابتعاد عن الدهون والأطعمة التي تزيد من نسبة الكوليسترول.

ضبط مستوى الكوليسترول

من أهم التعليمات، حيث أن الكوليسترول يتسبب في ضرر للقلب والشرايين، ويتم تنظيمه من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وتناول جرعات محددة من أوميجا 3 أو الاهتمام بتناول المأكولات البحرية والأسماك بقدر الإمكان.

تجنب المجهود البدني

المجهود البدني يعمل على زيادة مجهود وعمل القلب، وبالتالي يؤثر هذا على ضخ القلب للدم وعمل الشرايين، خاصةً في حالة الإصابة بمشكلة في الشرايين أو الصمامات، لذلك يجب التزام الراحة وعدم بذل أي مجهود.

إقرأ أيضًا: تنمية ذكاء الرضيع في الشهر السابع

مراجعة الطبيب

من أجل التعايش مع تلك الحالة بدون مضاعفات يجب التزام مراجعة الطبيب بشكل مستمر للكشف عن الحالة ومدى تطورها أو تأخرها وتغيير الأدوية تبعًا لذلك.

الاهتمام بتناول الفيتامينات

الفيتامينات بشكل عام ضرورية لصحة القلب والجسم بشكل عام، لذلك يجب الالتزام بتناول أنواع من الفيتامينات ولكن من قبل الطبيب حتى لا تتناول نوع غير مناسب لصحتك.

عملية توسيع الشريان الأورطي للاطفال

علامات ضيق الأبهر عند الرضع

تعتبر تلك العملية من أول الخيارات التي يلجأ لها الطبيب بعد ملاحظة وجود أعراض أو علامات ضيق الأبهر عند الرضع حيث تتم تلك العملية بشكل غير جراحي، عن طريق استخدام بالون من خلال تقنية المنظار، ويتم إدخاله إلى مكان الشريان في الداخل.

يتم هذا من خلال إحدى الشرايين الموجودة في منطقة الفخذ، ومن ثم عندما يصل البالون إلى المكان الضيق يتم النفخ في البالون حتى يتسع، وتتم تلك العملية قبل القيام بأي عملية جراحية، ولكن في حالة فشل تلك العملية يتم اللجوء إلى الجراحة.

حيث يمكن أن تفشل عملية التوسيع في حالة كان ضيق الشريان شديد جدًا، وبالتالي يلجأ الطبيب إلى الجراحة، وهنا أكثر من حل لتلك المشكلة حيث يمكن للطبيب أن يقوم بإزالة الجزء الضيق من الشريان ومن ثم تخييط باقي الأجزاء الواسعة معًا.

أو يمكن إزالة الجزء الضيق جراحيًا ومن ثم يتم وضع أنبوب صناعي لتوسيع الجرح، وهناك كما سبق وذكرنا حالات يكون الحل المثالي لهم هو تناول مجموعة من العلاجات فقط والتعايش مع الحالة.

إقرأ أيضًا: توقعي لون عيني مولودك القادم

ملخص

  • تعتبر حالات ضيق الأبهر من الأمراض التي تصيب الطفل من وهو في رحم أمه ويتم الكشف عنها بعد الولادة.
  • ترجع تلك الحالة إلى بعض الأسباب من أهمها الجينات الوراثية وتناول الأم لبعض الأدوية والكحوليات والمخدرات والتدخين عامة وهكذا.
  • تظهر مجموعة من الأعراض على الطفل حديثي الولادة مثل شحوب الوجه والتعرق وصعوبة التنفس.
  • تحدث مجموعة من المضاعفات لتلك الحالات مثل السكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم وضيق التنفس وهكذا.
  • يتم علاج تلك الحالات إما بالجراحة أو توسيع الشريان الأورطي أو من خلال تناول بعض الأدوية والتعايش مع الحالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *